رئيس مجلس الإدارة
سعيد اسماعيل
رئيس التحرير
مروة أبو زاهر

وزارة الرى التركيز على ملف “المياه والتغيرات المناخية”

فاطمة حمزة

عقد الدكتور محمد عبد العاطي وزير الموارد المائية والري اجتماعاً مع الدكتور خالد عبد الحى رئيس المركز القومى لبحوث المياه، والدكتورة إيمان سيد رئيس قطاع التخطيط، والدكتورة تهانى سليط رئيس الإدارة المركزية للتعاون الخارجى بقطاع مياه النيل، والدكتور عمرو فوزى بقطاع التخطيط ، والمهندس عبد الرحيم يحيى معاون الوزير لشئون مياه النيل ، لمتابعة موقف الدعم الذى تُقدمه الوزارة لدولة السنغال في الإعداد لتنظيم المنتدى العالمي التاسع للمياه ، والمزمع عقده في العاصمة السنغالية داكار في شهر مارس المقبل.

وإستعرض الدكتور عبد العاطى التنسيق القائم بين أعضاء مجموعة العمل المشكلة من البلدين للإعداد لتنظيم المنتدى ، ومناقشة وتقييم خطة العمل والإستعدادات القائمة لتنظيم المؤتمر والأنشطة التي سيتم تنفيذها ، والمشاركة المرتقبة للوزارة والمركز القومى لبحوث المياه في فعاليات المؤتمر ، لعرض التجارب المصرية الناجحة في مواجهة التحديات المائية والإدارة المتكاملة للموارد المائية ، والخبرات المصرية في مجال معالجة المياه وإعادة إستخدامها ، بالإضافة لمشاركة مركز التدريب الإقليمى التابع للوزارة في المعرض المقام على هامش المنتدى.

وصرح الدكتور عبد العاطى أن وزارة الموارد المائية والرى شريك استراتيجي للمنتدى العالمي للمياه ، ومن المقرر تنفيذ أنشطة مشتركة بين البلدين خلال المنتدى التاسع ، مع التركيز على ملف “المياه والتغيرات المناخية” خلال فعاليات المنتدى ، والسعى لأن يعكس المنتدى القضايا الافريقية وتسليط الضوء علي تحديات القارة وإيجاد حلول مستدامة ، وإمكانية تنفيذ مسار مشترك يبدأ من المنتدى العالمى التاسع للمياه ويستمر في مؤتمر المناخ القادم المزمع عقده في مصر في شهر نوفمبر المقبل (COP27) ، وإستكمال “حوار السياسات لتحقيق أهداف التنمية المستدامة بالمناطق التى تعانى من الندرة المائية” والذى بدأ خلال إسبوع القاهرة الرابع للمياه ، تمهيداً لرفع توصياته لمؤتمر المراجعة لنصف المدة لعقد المياه المزمع عقد في نيويورك عام ٢٠٢٣ ، وبما يضمن توصيل رسائل الدول الأفريقية الى العالم.

وأشار الدكتور عبد العاطى لحرص الوزارة على نجاح المنتدى ورفع درجة المشاركة بفعالياته من مختلف الدول ، مؤكداً على ما تمثله مثل هذه اللقاءات الدولية من أهمية كبرى في تحقيق التنسيق والتعاون بين مختلف دول العالم ، وتبادل الرؤى والأفكار في مجال المياه ، الأمر الذى ينعكس على تحقيق أهداف التنمية المستدامة المتعلقة بالمياه في العديد من دول العالم.

وأضاف أنه وإستجابة لطلب السنغال لدعم مصر لها في تنظيم المنتدى .. فقد تم خلال فعاليات إسبوع القاهرة الرابع للمياه فى أكتوبر الماضى ، توقيع مذكرة تفاهم بين مصر والسنغال فى مجال المياه ، بهدف تحقيق التعاون بين الجانبين فى الإعداد للفعاليات المائية التي يستضيفها الطرفان مثل المنتدى العالمى التاسع للمياه، وأسابيع المياه في القاهرة، والتعاون المتبادل من أجل تنفيذ المشروعات تحت مظلة “مبادرة داكار ٢٠٢٢”، وتحفيز التبادل المشترك بين المنظمات العامة ومنظمات القطاع الخاص في قطاع المياه من كلا الدولتين ، وتبادل الخبراء والمتدربين من كلا البلدين في كافة مجالات إدارة الموارد المائية وخصوصا في المجالات التكنولوجيه التي تتعلق بنظم المعلومات الجغرافية والاستشعار عن بعد والتنبؤ بالفيضان.

أخبار ذات صلة

اقتصاد ممالك الخليج 2

ندرس التجارب لنتعلم فالعبرة ليس لمن سبق ولكن لمن صدق، فرغم الزخم والتاريخ القبلي لدول الخليج الذي يمتد إلى نوح عليه السلام إلا أن تلك