رئيس مجلس الإدارة
سعيد اسماعيل
رئيس التحرير
مروة أبو زاهر

ياسمين فؤاد تشارك فى اجتماع رئيس مؤتمر المناخ COP28 مع الفرق الثنائية من وزراء البيئة والمناخ

ياسمين فؤاد
شاركت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة (عبر خاصية الفيديوكونفرانس) فى اجتماع الدكتور سلطان الجابر
الرئيس المعين لمؤتمر المناخ COP28 مع الفرق الثنائية من وزراء البيئة والمناخ،
لمناقشة آخر مستجدات تسيير المفاوضات لأجندة المناخ والمشاورات غير الرسمية
على المستوى السياسي مع الأطراف والمجموعات، وذلك بمشاركة وزير البيئة الكندي
ستيفن جيلبولو شريكها في الرئاسة المشتركة لتسيير مفاوضات تمويل المناخ
وآليات التنفيذ (تمويل المناخ ونقل التكنولوجيا وبناء القدرات) وبحضور السيد سيمون ستيل الأمين التنفيذي
لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (UNFCCC)، والسيد عدنان أمين الرئيس التنفيذى
لمؤتمر الأطراف cop28 وعدد من وزراء البيئة والمناخ.

مناقشة آخر مستجدات تسيير المفاوضات لأجندة المناخ

كما  أشادت الدكتورة ياسمين فؤاد بحرص رئاسة مؤتمر المناخ القادم COP28 على التواصل المستمر
مع رؤساء الفرق المختارة لتيسير المشاورات غير الرسمية للمؤتمر،
للتعرف على آخر ما تم التوصل له من رؤى وتوصيات،
كما أشارت فيما يخص مشاورات الشق المتعلق بآليات التنفيذ (تمويل المناخ وبناء القدرات ونقل التكنولوجيا)،
بينما تتولى قيادتها بالشراكة مع نظيرها الكندي، إلى تطلع الدول للخروج من مؤتمر المناخ COP28
بمسار تحولي للهدف الجمعي الجديد لتمويل المناخ، موضحة أن المشاورات حول تمويل المناخ
كانت بناءة، وشهدت توافق حول ضرورة المضي قدما بأهداف واضحة بما يحقق المصداقية المطلوبة،
وأيضا الطموح نحو مضاعفة تمويل التكيف.
بينما لفتت د. ياسمين فؤاد وزيرة البيئة إلى ضرورة نقل الزخم المحقق من المشاورات
حول أجندة المناخ إلى المفاوضين، للخروج بنتائج أكثر قربا من طموحات الدول الأطراف،
والبناء أيضا على الزخم المحقق من إشراك ممثلي المجتمع المدني في المشاورات المتعلقة بآليات التنفيذ،
كما أشارت لضرورة تحقيق المساواة المسئولية المشتركة متباينة الاعباء والتنمية المستدامة،
وأهمية الفعاليات التي سيتم تنفيذها خلال المؤتمر حول الهدف الجمعي الجديد للتمويل ومادة 2.1c في تعزيز التوافق حولها.

التطلع لزيادة حجم تمويل المناخ ومضاعفة تمويل التكيف

بينما من جانبه، أعرب السيد ستيفن جيلبولو وزير البيئة الكندي، عن سعادته بالعمل مع نظيرته المصرية
لتسيير مشاورات آليات التنفيذ، والتى أظهرت طموح كبير لمختلف الدول الأطراف لدفع العمل المناخي،
وخاصة التمويل، سواء التطلع لزيادة حجم تمويل المناخ ومضاعفة تمويل التكيف،
والوفاء بالتزام ١٠٠ مليار دولار بما يزيد الثقة في عملية تمويل المناخ،
والاستماع إلى توقعات الدول حول الهدف الجمعي الجديد للتمويل
في ظل الاحتياجات المطلوب تلبيتها، والتى يمكن أن تساعد في عملية تمهيد الطريق
خلال المؤتمر حول هذا الهدف وصولا إلى المؤتمر القادم في ٢٠٢٥، وإمكانية النظر
لنموذج مؤتمر التنوع البيولوجي COP15 في العمل على إشراك القطاع الخاص
كمصدر تمويلي في صون الطبيعة والربط بين الطبيعة والمناخ،
موضحا أن المشاورات كانت استراتيجية جديدة للوصول لقرارات مبكرة من المؤتمر لتسيير ربط الواقع بعملية التفاوض.
وكان الدكتور سلطان الجابر الرئيس المعين لمؤتمر المناخ COP28، قد أعرب عن سعادته
بالتعاون مع قادة الفرق الثنائية للمشاورات غير الرسمية المعاونة لرئاسة المؤتمر
في تسيير المفاوضات لأجندة المناخ، وتطلعه لاستقبال توصياتهم
ورؤاهم حول ما تم استخلاصه من المشاورات خلال الفترة الماضية،
والتى تتماشى مع هدف رئاسة المؤتمر في رفع طموح العمل المناخي،
والتى قدمت نموذج يحتذى به في العمل الجماعي والشراكة التي تقود لنتائج حقيقية،

الشق التمهيدي لمؤتمر المناخ COP28

مشيدا بالجهود المبذولة لدفع المضي قدما بطريقة مختلفة تيسر الطريق أمام المجتمعين
على منصة المؤتمر في الأول من ديسمبر القادم من قادة العالم مع رجال الأعمال
والمجتمع المدني والشباب والمبتكرين والمؤثرين من القطاعات المختلفة،
لإعلان الالتزام والشراكات المتنوعة، وتطلعه لخلق تكامل بين الزخم المحقق
نحو العمل المناخي وعملية التفاوض، والاستفادة من توصيات الشق التمهيدي للمؤتمر
فيما يخص الرغبة القوية لاحداث تقدم في ملف الخسائر والاضرار، والوصول
لاستجابة قوية وطموحة في التقييم العالمي للمناخ.
كما أضاف أن الشق التمهيدي لمؤتمر المناخ COP28 أعطى دفعة قوية للمشاورات غير الرسمية
التي تقودها الفرق الثنائية، لتحديد مواقف الدول من الموضوعات التي سيتم ادراجها في أجندة المؤتمر،
مشيرا إلى أن المشاورات خلال الفترة الماضية ساعدت على وضع تصور لما يجب تسليط الضوء عليه
في المؤتمر فيما يخص آليات التنفيذ، بما يعزز عملية التفاوض، مشيرا إلى استمرار الاجتماعات مع الفرق الثنائية
قبيل انطلاق فعاليات المؤتمر المنتظر خلال أيام قليلة، للوصول لتوافقات حول النقاط الخلافية،
والترتيب للأحداث رفيعة المستوى المقرر عقدها خلال المؤتمر حول آليات التنفيذ والتكيف والتخفيف،
والالتفات للرسائل السياسية التي سيتم إعلانها من خلال اللجنة العليا المكونة من رئاسة مؤتمري المناخ COP27 و COP28.

أخبار ذات صلة

التعليم العالي

وزير التعليم العالي يُناقش مع وفد “الكلية الملكية البريطانية لأمراض النساء والتوليد” التعاون الأكاديمي فى مجال صحة المرأة

استقبل الدكتور أيمن عاشور وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وفدًا من الكلية الملكية البريطانية لأمراض النساء والتوليد برئاسة الدكتور رانى ثاكر رئيس الكلية، وبحضور السيدة/