رئيس مجلس الإدارة
سعيد اسماعيل
رئيس التحرير
مروة أبو زاهر

بسمة وهبة تكشف سر غيابها عن الشاشة، وحقيقة فسخ تعاقدها

بسمة وهبة

بسمة وهبة تكشف سر غيابها عن الشاشة، وحقيقة فسخ تعاقدها

أعلنت الإعلامية بسمة وهبة عن سبب عدم بث حلقات جديدة

من برنامجها وغيابها عن الشاشة، مشيرة إلى أن السبب

يرجع إلى تصاعد الأحداث في الأراضي الفلسطينية.

في هذا السياق، قالت الإعلامية بسمة وهبة عبر بث مباشر

كما نشرته على حسابها الشخصي بموقع تبادل الصور والفيديوهات “إنستجرام”،

إن سبب غيابها عن الشاشة ليس فسخ تعاقدها مع القناة كما يزعم البعض،

بينما السبب يرجع إلى تأثير حالتها النفسية بما يحدث في فلسطين

وتصعيد الأحداث في قطاع غزة.

متضايقة من اللي بيحصل في غزة

كما تابعت بسمة وهبة: بقالي فترة مابظهرش على الشاشة في البرنامج،

وفيه ناس بتقول إني مشيت من المحطة وتركت الشغل،

هو آه أنا قعدت في البيت علشان أنا زعلانة ومتضايقة من اللي بيحصل في غزة،

ومش حابَّة أطلع أصدَّر لكم طاقة سلبية، ومش هاعرف أكون إيجابية.

على الجانب الآخر، كانت بسمة وهبة، قد قالت:

“الأمر الخطير اللي كنت عايز أقوله للناس

جيش الاحتلال الإسرائيلي عايز يهدم المسجد الأقصى علشان يبنى الهيكل المزعوم”.

بسمة وهبة تكشف سر غيابها عن الشاشة، وحقيقة فسخ تعاقدها

وأكدت خلال برنامج “90 دقيقة” المذاع على قناة “المحور”:

“الغرض من هدم جيش الاحتلال الإسرائيلي للمسجد الأقصى

هو فك ارتباط العالم الإسلامي بفلسطين وربط يهود العالم ببناء الهيكل”.

كما أوضحت: “إسرائيل جابت 5 بقرات لونهم أحمر من ولاية تكساس الأمريكية

ورئيس الطائفة استقبل البقر، وهما جايبينهم

علشان يدبحوهم ويحرقوهم ويطهروا موقع المسجد الأقصى بدماء البقر،

كما أعلن مدير عام وزارة القدس والتراث اسمه

اسحق أن الأبقار جاءت منذ شهر وأنه كان في استقبالها بالمطار

والكلام ده موجود في القنوات الإسرائيلية،

وده حسب عقيدة بعض الطوائف اليهودية،

وبيقولوا إن ظهور البقرة الحمراء يحمل إشارة

إلى قرب هدم المسجد الأقصى وبناء الهيكل،

والجماعات الدينية اليهودية والحكومة الإسرائيلية

بوصول البقرة الحمراء بيبرزوا الهوس الأصولي عند بعض التيارات الدينية

بإن هما هيهدوا المسجد الأقصى ويبنوا الهيكل المزعوم،

وظهور البقرة الحمراء بالنسبة لهم إشارة لبناء الهيكل،

هذا المخطط الإسرائيلي اللي شغالين عليه وفيه

بعض التيارات عايزة تحقق أجندات سياسية وبيستخدموا الوازع الديني لهدم الأقصى”.

أخبار ذات صلة