رئيس مجلس الإدارة
سعيد اسماعيل
رئيس التحرير
مروة أبو زاهر

سميحة المناسترلى: القمة العربية الإسلامية ومشاركة مصرية قوية

 القمة العربية الإسلامية
القمة العربية الإسلامية

سميحة المناسترلى

انعقدت القمة العربية الإسلامية الطارئة بالرياض أمس السبت ١١ نوفمبر، بعد أن تم التشاور مع جامعة الدول العربية ومنظمة

التعاون الإسلامي، بهدف توحيد الجهود للخروج بمطلب جماعي واحدة يعبر عن الإرادة العربية الإسلامية المشتركة، بخصوص

ما تعانيه “غزة” والأراضى الفلسطينية من تصاعد خطير غير مسبوق لا يمكن الصمت تجاهه أو تجاهله .. ! .

بينما قد صدر البيان الختامي وتضمنت بنوده إدانة العدوان الإسرائيلى على قطاع غزة وجرائم الحرب، المجازر الوحشية واللا

إنسانية التى ترتكبها حكومة الإحتلال الإستعماري ضد الشعب الفلسطيني، ورفض توصيف هذه الممارسات “بالدفاع عن

النفس”، حيث أن شعب فلسطين هو صاحب الحق الأصيل في الدفاع عن أرضه ووجوده، كما تضمن المطالبة بوقف العدوان

الهمجي ووقف تصدير الأسلحة والذخائر لإسرائيل، وأكد البيان أن السلام العادل والشامل هو السبيل الوحيد لضمان الأمن

والإستقرار لشعوب المنطقة .

قمة السلام المصرية

بينما جاءت كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي بهذه القمة قوية صادقة شاملة تضمنت نفس مطالب “قمة السلام المصرية”

التى سبق وأن عقدت بالقاهرة بتاريخ 21 أكتوبر الماضي، مؤكدا على أن الصيغة الوحيدة لحل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني

هو حل الدولتين، وإقامة الدولة الفلسطبنية المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، مطالبا

بوقف سياسة العقاب الجماعي التى تنتهجها إسرائيل، محذرا من مغبة تنفيذ مخطط التهجير القسري، وتوسعة رقعة الحرب

للحفاظ على استقرار المنطقة، وأن على المجتمع الدولي القيام بواجبه لإمداد الشعب الأعزل بالمعونات الطبية، والمساعدات

بصورة فورية مستمرة، والمطالبة بالتحقيق

 القمة العربية الإسلامية

بينما يرتكب من جرائم حرب بشعة، والتأكيد على أن أمن مصر خط أحمر .في خضم انعقاد هذه القمة الإستثنائية الهامة،

لم تتوقف الهجمات والممارسات الشرسة من جانب إسرائيل ضد عناصر حماس –

التى يدفع ثمنها المواطن الفلسطيني الأعزل- بسقوط آلاف القتلى والمصابين والضحايا يومياً،

وسط صرخات هلع مدوية، ونحيب ثكلى وبكاء أطفال أبرياء قتل منهم الألاف،

جراء انطلاق صواريخ الموت التى تمطر سماء غزة على مدار الساعة، المستهدِفة للمستشفيات التى تأوي مئات المصابين،

ومناطق متفرقة تكتظ بعشرات الآلاف من الشعب الفلسطينى لا تفرق بين مدني أعزل أومقاتل مسلح،

إن الهدف فضح وتم التأكد منه أمام الرأي العام العالمي، الخطة الممنهجة لإخلاء غزة من سكانها،

 

الشعب الأمريكي

خلال عمليات تهجير قسرية لتصفية القضية الفلسطينية، واليوم أكثر من 60% من الشعب الأمريكي ومظاهرات بعشرات الآلاف بانجلترا، كأغلب شعوب العالم رافضون لهذه الممارسات الإجرامية التى تمارس من إسرائيل،

مظاهرات ووقفات يهودية رافضة لهذه الممارسات اللا إنسانية مطالبين بوقف هذه الإعتداءات، وحل القضية حلاٌ عادلاً .

أن العالم على فوهة بركان يجعلنا نعيش فترة من أخطر المراحل في تاريخ مصر المستهدفة ثم باقي دول الناجية من مخطط

“الخريف العربي”، بالتالي نجد أنفسنا أمام أزمة عالمية حقيقية وهي (تناقض إرادة الشعوب لتوجهات سياسية وأطماع

الحكومات) التى أصبحت في تنافر عجيب، وهذا يمثل كشف خطير لسيطرة الأطماع السلطاوية لقوى الشر في العالم، المتعارضة لإرادة المجتمعات والشعوب مما ينذر بخطر حقيقي داهم .

الحرب الروسية الأوكرانية

بينما نرى العالم الآن يعاني من اشتعال مناطق متفرقة، كما هي الحرب الروسية الأوكرانية،

والصراع الفلسطيني الإسرائيلى الذى يجعل من المنطقة العربية على صفيح يزداد سخونة واشتعالاً،

فهل ما يحدث تمهيداً لحرب عالمية ثالثة قادمة بخطى واسعة، سببها الأطماع التى تهدف لسيطرة قطب كوني واحد ؟!! بالتأكيد نعم ..

الحرب الروسية الأوكرانية

بينما هذا يتطلب عدم الانصياع لمطالبات الشعوب من وقف الحروب، ونشر السلام،

والتمسك بتطبيق القوانين الحقوقية للإنسان .. فهذا ليس في مصلحة أصحاب المطامع الحقيقية،

وعلى رأسهم أمريكا ومن يتبعها من حكومات متحالفة، التى تدعم الممارسات الإسرائيلية بغزة وباقي دول المنطقة بنفس المنهج المتبع في الحرب الروسية الأوكرانية.. فهي تدعم فقط – مخالبها- بكل مكان حتى في استخدام القوة المفرطة والأسلحة المحرمة دولياً، بل أيضاَ التلويح بإمكانية استخدام السلاح النووي المحدود !،

لقد وصل جنون السلطة والإمساك بأطراف الخيوط المسيطرة على خيرات، ومقدرات العالم هوس قد يقضي على حياة البشر في لحظة جنون واستعراض للقوة، تكون بدايته الصراع داخل مستنقع أوكرانيا والشرق الأوسط .
وعليك أن تظل متيقظاً صامداً بقوة وعيك كمواطن مصري منتمي، داعماً لحركة التنمية الإقتصادية،

ولقرارات الرئيس المصري، داعماً لقواتنا المسلحة ورجالها البواسل الحاضرون للتصدي والمواجهة المدروسة القوية دائما،

نحن راصدون بترقب لصحوة ضمير، أو إعادة ترتيب أوراق لصالح مستقبل المنطقة والبشرية بقوة العقيدة والإيمان ..

نسأل الله أن يرضى عنا ويهدنا لما يرضاه لنا بإذن الله .

أخبار ذات صلة

رئيس الأكاديمية العربية

وزيرة البيئة تلتقى رئيس الأكاديمية العربية للتكنولوجيا وتشيد بالتعاون الثنائي بمختلف المجالات

التقت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، والدكتور إسماعيل عبدالغفار رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى، وذلك لبحث تعزيز أواصر التعاون الثنائي فى مختلف المجالات،